تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » أخبار التعليم الثانوي » طلاب شعبة الآداب والفلسفة يواجهون صعوبة في امتحان اللغة العربية للبكالوريا

طلاب شعبة الآداب والفلسفة يواجهون صعوبة في امتحان اللغة العربية للبكالوريا

أجمع طلاب شعبة الآداب والفلسفة المتقدمون لاختبار شهادة البكالوريا على صعوبة مواضيع امتحان اللغة العربية وآدابها الذي أجري صباح يوم الأحد. ورغم أن النص تناول القضية الفلسطينية، إلا أن ذلك تسبب في إرباكهم إلى حد ما، نظرًا لأهمية هذه المادة وتميزها في شُعبتهم.

انطلقت يوم الأحد اختبارات شهادة البكالوريا لدورة 2024، ومن المقرر أن تستمر حتى الخميس المقبل. وقد شهدت العديد من مراكز الامتحان في اليوم الأول حضورًا قويًا للطلاب الحاصلين على شهادة البكالوريا في دورات سابقة، خاصة أولئك الذين حصلوا على معدلات 10 من 20. هؤلاء الطلاب أعادوا تسجيل أنفسهم كأحرار بهدف الحصول على الشهادة بمعدل جيد أو ممتاز، ليتسنى لهم التسجيل في التخصصات والفروع والمدارس التي يرغبون بها.

وفيما يتعلق بطبيعة المواضيع المطروحة في مادة اللغة العربية وآدابها، أجمع مترشحون من شعبة الآداب والفلسفة على صعوبة الأسئلة، التي تسببت في إرباكهم إلى حد ما، باعتبارها مادة أساسية ومعاملها مرتفع. وأكدوا في تصريحاتهم أن عدم تركيزهم على مراجعة الدروس الخاصة بموضوع “النثر” دفعهم إلى تجنب هذا الموضوع واختيار الموضوع الثاني الذي تمحور حول “الشعر” وتناول قضية فلسطين.

غير أن صعوبة الأسئلة، التي تتطلب استحضار مكتسبات سابقة من سنوات دراسية ماضية للإجابة بشكل صحيح ودقيق، جعلت أغلب المترشحين يشعرون بأن بدايتهم كانت “متعثرة”. ولذلك، يدركون أنهم مجبرون على بذل مجهودات أكبر والتركيز بشكل أكبر في الأيام القليلة القادمة للاستدراك وتحقيق نتائج أفضل.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *